تقرأ الآن
Uncategorized

“مؤثِّرون زائفون” بقلم: دانة الراشد

نحن مهووسون بمتابعة مشاهير الـ«سوشيال ميديا»، والكثير منا أدمن متابعا أدق تفاصيل حياتهم– التي يعرضونها دون تردد- على الرغم من إدراكنا مدى تفاهة هؤلاء. فما السبب؟

هنالك العديد من الأسباب الدفينة في عقلنا الباطن والمتعلقة بطبيعتنا البشرية تجعلنا غير قادرين على التوقف، ففكرة الحصول على الشهرة والثروة ومحبة الناس دون أي موهبة أو مجهود يذكر فكرة قد تروق للعديد منا، وللأسف، ففي المجتمعات الرأسمالية والاستهلاكية أصبحت الثروة مقياساً لنجاح الفرد، كذلك فإن قيام هؤلاء المشاهير بالكثير من «التابوهات- Taboos» أي المحظورات الاجتماعية يجعلهم يحصلون على الكثير من المشاهدات عن طريق اتباع أسلوب الصدمة «shock value»، وهي الطريقة الأسهل– والأكثر ابتذالاً- للحصول على الانتباه.

بالإضافة إلى ذلك، فإن هؤلاء «المشاهير» يعرضون صورة لحياة مثالية زائفة قد تجعل الكثير يضع نفسه في إطار المقارنة مع ما يشاهده من محتوى، فتغدو حياته غير كافية في نظره على الرغم من توافر جميع أساسيات الحياة الكريمة– وصولاً إلى الرفاهية- لديه، حتى مع إدراك العقل الواعي أن ما يراه قد يكون وهماً، إلا أن العقل الباطن لا يميز ذلك، فكل ما يراه يُحفظ دون مساءلة، وهنا تكمن الخطورة في ما نُعرّض حواسنا له كل يوم من صور ومقاطع فيديو.

يتابع البعض هؤلاء المشاهير بنهمْ والعيش من خلالهم «vicariously» تلك الحياة المثالية خصوصاً في حال عدم رضا المتابع عن حياته الحالية ووجود الكثير من العوائق المادية والاجتماعية التي تحول دون تلك الحياة غير الواقعية بطبيعة الحال، وتقع في هذا الفخ خصوصاً النساء في البيئات الأكثر تحفظاً، حيث تكون خياراتها الحياتية محدودة جدا، كأين تذهب وماذا ترتدي وكيف تعبر عن ذاتها، فتصبح متابعة «الفاشنستات» تنفيساً وهروباً من قيود الواقع.

في السابق كانت الشهرة مستحقة، فكان يجب على المرء أن يمتلك موهبة حقيقية أو يقوم بإنجاز ما كي يحصل على التميز والتقدير، وكان دور الإعلام أكثر فعالية في انتقاء المحتوى وذلك قبل وسائل التواصل الاجتماعي، والتي على الرغم من فائدتها فإنها أصبحت منصة للحمقى والمرضى النفسيين!

وألحق هؤلاء «المؤثرون» الضرر الكبير بمعايير الخير والشر في المجتمع، لاسيما لدى الأجيال الجديدة، فهم أبناء الثقافة الاستهلاكية دون منازع، ففي حين كان يحلم الأطفال بأن يكونوا أطباء وعلماء وفنانين، أصبح جل طموحهم أن يكونوا «فاشنستات» أو مهرجي «إنستغرام»! وهو الأمر غير المستغرب، حيث أصبح الكبار أنفسهم يلهثون وراء الشهرة والأموال السريعة.

وعلى الرغم من أن الحرية حق أصيل لكل فرد، فإن تعمد أسلوب الصدمة بشكل متكرر يزيد من مناعة المتلقي، فيصبح المبتذل مقبولاً ويهبط الذوق العام. لهم الحق في أن يستمروا، ولنا الحق في إلغاء المتابعة، وهنا تقع المسؤولية على عاتقنا، فلابد من التحكم باندفاعاتنا ومتابعة ما هو مفيد وممتع وتقليل الوقت الذي نقضيه أمام الشاشات.

يجني هؤلاء الأموال الطائلة من متابعتنا، لذا يجب أن نقاوم تلك الدوافع كي لا نعطي السخفاء أكبر مما يستحقون وحرصاً على سلامتنا الذهنية!

أتوقع ندم هؤلاء المشاهير بعد مرور بضع سنوات، فالكثير منهم في مقتبل العمر وقد يندمون على الكثير مما قالوه أو فعلوه على الملأ فيما بعد. الكثير منهم لم يدركوا هشاشة وضعهم بعد، وأن الخصوصية شيء ثمين لا يمكن استرجاعه أو مقايضته بالمال.

«لاتجعلوا من الحمقى مشاهير!» (مجهول)

مناقشة

التعليقات مغلقة.

من نحن؟

اتحاد الشباب الديمقراطي الكويتي، منظمة من الشباب والشابات المؤمنين بقيم الديمقراطية والعدالة الإجتماعية والتسامح، والعاملين من أجل تطوير الذات، والهادفين لترسيخ هذه الممارسات في أوساط الشباب عبر توفير بيئة صحية خالية من التعصب القبلي والمذهبي والتزمت الديني، وخالية من التمييز الجنسي والطبقي، بحيث يمكن للشباب الإلتقاء في ظل هذه البيئة والتداول في شؤونهم وشؤون مجتمعهم. منظمة تناضل مع الشباب و من أجله لتأمين حقوقهم ولرفع مستوى وعيهم وإشراكهم في الحياة العامة بهدف إصلاح الواقع السياسي و الإقتصادي و الإجتماعي.

الانستقرام

‏كل عام والكويت وشعبها بخير و تقدم و سعادة ⁦🇰🇼⁩
‏يتقدم إليكم
🔴 بيان إتحاد الشباب الديمقراطي الكويتي بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان 🔴
يصادف اليوم الذكرى الثامنة لإنطلاق
اتحاد الشباب الديمقراطي يعزي الشعب الكويتي بوفاة المغفور له سمو الأمير #الشيخ_صباح_الأحمد_الصباح راجيا له الرحمة والمغفرة وللشعب الكويتي الصبر والسلوان.
بيان إتحاد الشباب الديمقراطي الكويتي رداً على ما يسمى بالوثيقة الاقتصادية: إصلاح النظام التعليمي في الكويت لا يكون عبر ترشيد الإنفاق .
‏يصادف اليوم ١٥ أغسطس الذكرى الـ ٦٩ لرحيل الشاعر الكويتي المستنير فهد العسكر الذي سبق عصره وحارب الجهل في زمن مظلم
بيان إتحاد الشباب الديمقراطي الكويتي بمناسبة #اليوم_العالمي_للشباب
بكل ألم وأسى استقبلنا في اتحاد الشباب الديمقراطي الكويتي أخبار الانفجار الذي حدث يوم الثلاثاء الموافق ٤ أغسطس ٢٠٢٠م في ميناء بيروت، تابعنا أخبار الضحايا وتابعنا أيضاً التضامن المجتمعي في لبنان وأخبار المتطوعين في اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني في الاستجابة لاحتياجات المنكوبين.
عيد أضحى مبارك و كل عام و أنتم بخير 🙏🌹
ينظم إتحاد الشباب الديمقراطي الكويتي بالتعاون مع مجموعة تراشتاق الكويت حملة لتنظيف الشواطئ
‏🔸زميلاتنا و زملائنا في الصفوف الأمامية .. فخورين فيكم ⁦🇰🇼⁩
⁦☘️⁩ ‏World Environment Day ‎#اليوم_العالمي_للبيئة
‏🔸يصادف اليوم الذكرى ٣١ لاستشهاد البطل فوزي عبدالرسول المجادي بعد عملية فدائية بطولية قام بها هو ورفاقه في #فلسطين ⁦🇵🇸⁩ 🔸لن ننساك يا فخر الكويت 🇰🇼⁩ https
‏🔸بعد القتل الوحشي لجورج فلويد نتيجةً لقمع الشرطة،نؤكد في اتحاد الشباب الديمقراطي العالمي إدانة هذا العدوان والتمييز العنصري من قِبل السلطات الأمريكية. 🔸يجب أن نكافح التمييز الاجتماعي من خلال النضال من أجل عالم يمكن أن يسمح للناس بالوجود والعيش والتقدم. ‏🔸في عام 1974 ، انضم اتحاد الشباب الديمقراطي العالمي إلى حملة لمحاربة العنصرية وعزز الإجراءات في اليوم الدولي للتضامن مع الشباب الذين يحاربون العنصرية في الولايات المتحدة (4 أبريل). ‏🔸لا تزال كلمات بيان إتحاد الشباب الديمقراطي العالمي لعام 1974 سارية المفعول: "ندعو شباب العالم للقتال ضد حكومة الولايات المتحدة والشركات المحتكِرة لحق السود والشعوب المضطهَدة الأخرى، وخاصة شبابهم ، لاتباعها سياسة عنصرية تتطلّب رد فعل عالمي.." #العنصرية
‏🔸72 عام على نكبة فلسطين🔸
خالص التهاني لرفاقنا و أصدقائنا في إيطاليا بمناسبة الذكرى الـ 75 لعيد انتصار المقاومة و
مبارك عليكم الشهر 🌙
اتحاد الشباب الديمقراطي الكويتي كفريق تطوعي في الهيئة العامة للشباب @ypakwt على أتم الاستعداد للمساهمة وتسخير جهوده وامكانياته لخدمة المجتمع والتطوع لمواجهة وباء فايروس كورونا المستجد
بيان اتحاد الشباب الديمقراطي الكويتي بمناسبة اليوم العالمي للمرأة
%d مدونون معجبون بهذه: